خواطر من زفتى

خواطر مصريه

مدينة المحله الكبرى ( قلعة الصناعه بالغربيه ) مصر

حلة الكبرى
المحلة الكبرى هي كبرى مدن محافظة الغربية، وتتكون من حيين، حي أول وحي ثاني. وهي عاصمة صناعة الغزل والنسيج في مصر ، وعلى رأسها شركة مصر للغزل والنسيج في شارع طلعت حرب ، المسمى على اسم مؤسس الشركة والصناعي المصري الكبير. والمحلة الكبرى اكبر مدن جمهورية مصرالعربية من حيث السكان والمساحة بعد القاهرة الكبرى والاسكندرية فيزيد عدد سكانها عن المليونى نسمة آخر تقدير محلى ومساحتها 25 كيلو متر مربع اى مايزيد 5950 فدان
الأعلام
يوجد بالمحلة الكبرى قناة اقليمية وهى القناة السادسة للدلتا وقناة اعلانية كبرى خاصة بالمحلة فقط وهى قناة المحلة الكبرى(قناة البيت المحلاوى){وهى ثانى اكبر قناة خاصة بمصر
السكان
بالنسبة للسكان يعمل أغلبهم بصناعة الغزل والنسيج حيث ينتشر فيها مصانع الغزل والنسيج فضلاً عن أكبر شركة غزل ونسيج فى العالم شركة مصر للغزل والنسيج ويعمل أيضاً كم كبير من سكانها فى مجال التعليم حيث تنشر المدارس فى جميع مناطق المدينة كما يشتغل اهلها بالتجارة والتسويق حيث المحلة تعد من المراكز التجارية الكبرى فى الوجه البحرى
التعليم
ينتشر فى المحلة الكبرى المدارس بجميع انواعها من إبتدائية وإعدادية وثانوية
, كما يوجد بها الكلية التكنولوجية بالمحلة الكبرى التى تضم معاهد الصناعية والتجارية للمحلة الكبرى والمنصورة والزقازيق ودمياط وطنطا كما بهاعديد من الكليات التابعة جامعةطنطا
الإقتصاد
يتركز معظم اقتصاد مدينة المحلة فى مجال الغزل والنسيج والتجهيز والصباغة والملابس الجاهزة مع وجود عدد كبير من الانشطة الصناعية والتجارية العديدة مثل صناعة الزيوت والصابون و الالكترونيات والسجاد والطوب الطفلى والصناعات الغذائية.
دور النشر والتوزيع
حيث ينتشر بالمحلة الكبرى الكثير من دور النشر ومن أشهرها ( دار الشرق للطباعة - دار الصفا للطباعة - دار المصطفى للطباعة - كاركاتير للطباعة - وغيرها.
إقتصاد القطن
تستهلك شركة مصر من القطن حوالى مليون قنطار او ما يعادل انتاج مصر من القطن هذا غير باقى الشركات العاملة فى مجال الغزل
صناعة الغزل
تعتبر صناعة الغزل من الصناعات القديمة فى المدينة فكان فى القدم تغزل نبات التيل الذى اشتهرت به والآن فتنتشر مغازل القطن فى ربوع المدينة اشهرهم شركة مصر للغزل والنسج
صناعة النسيج
تعتبر صناعة النسيج من الصناعات المكملة للغزل حتى يخرج إلى الشكل النهائى من اقمشة ومنسوجات وتنتشر بالمدينة مصانع النسيج التى تزيد عن 471 مصنع
تاريخ المحلة الكبرى
عرفت مدينة المحلة الكبرى فى عهد الفراعنة باسم "ديدوسيا" ومعناه نبات التيل وكانت مركز حضاريا فى قلب الدلتا حتى العصر القبطى والرومانى فقد تسمت "محلة دقلا" وهو نفس الاسم الفرعونى ولكن باللغة الاتينية وكانت مركز لصناعة النسيج والملابس حتى الفتح العربى لمصر حين اقاموا على تل ديدوسيا القريب من المدينة واسموها محلة الكبراء. وكانت تعرف بالوزارة الصغرى لانها كان فيها من النفوذ والحكم و مكان اقامة الامراء والشيوخ وعدلت بعد ذلك إلى محلة الكبرى وفى عهد الناصر قلاوون اصبحت عاصمة لاقليم الغربية سنة 715هـ 1320م الذى كان يضم وقتها محافظة كفر الشيخ والأجزاء الغربية من محافظة الدقهلية وفى عهد محمد على ضمت اليها محافظة المنوفية وسميت مديرية روضة البحرين واصبحت عاصمة لهذه المديرية الكبيرة التى كانت وقتها كامل الدلتا ماعدا محافظة دمياط وظلت هكذا حتى سنة 1836 م ونقلت العاصمة بعد اكثر من 515سنة الى طنطا وكانت المحلة مدينة ليس لها زمام أى ليس لها اراضى زراعية وكانت مدينة قائمة بذاتها حتى سنة 1260 هـ 1844م ثم اضيف اليها الزمام الحالى حتى وصلت مساحتها إلى 105,749 فدان أى اكثر من 444 كيلو متر مربع لتصبح كبرى مدن محافظة الغربية وتشغل حوالى ربع مساحة المحافظة.
مشاهير المحلة الكبرى
الشيخ جلال الدين المحلي صاحب تفسير القرآن المتوفى سنة 864 هـ
مفتى الديار المصرية السابق الشيخ سراج الدين البلقيني (724هـ -805هـ)
البابا مكاريوس الثالث البطريرك (144) (1872م - 1945م)
الدكتور محمد ابو زهرة
الدكتور يوسف القرضاوي
الشيخ عبد السلام ابو الفضل
الدكتور سعيد احمد
صفية العمري
صلاح ذو الفقار
المثال محمود مختار صاحب تمثال نهضة مصر
الفنان محمد سعد
المطرب محمود العسيلى
المطرب محمد حماقى
الكابتن شوقى غريب
محمد السياجي
الكابتن وائل جمعه
اقوال وكتابات عن المحلة
ورد فى كتاب نزهة المشتاق فى اختراق الآفاق للشريف الادريسي 1160 م
بأنها مدينة كبيرة ذات اسواق عامرة وتجارات قائمة وخبرات شاملة
ورد فى كتاب تحفة النظار فى عجائب الاسفار لابن بطوطة 1354 م
بأنها مدينة جليلة المقدار حسنة الآثار كثير اهلها جامع بالمحاسن شملها ولها قاضى قضاة ووالى ولاه
ورد فى كتاب صبح الأعشى للقلقشندي 1411 م
بأنها مدينة عظيمة الشأن جليلة المقدار رائعة المنظر حسنة البناء كثيرة المساكن ذات جوامع واسواق وحمامات
ورد فى كتاب الخطط التوفيقية لـ علي باشا مبارك 1888م
المحلة الكبرى هى قصبة كورة الغربية وأكبر مدنها بل لا يزيد عليها فى الكبر من مدن الوجه البحرى إلا الاسكندرية وموقعها على ترعة الملاح فرع بحر شبين ويسكنها نحو خمسين الف نسمة ومساحة ما تشغله من السكن 280 فدان واكثر ابنيتها بالآجر المتين على طبقة او طبقتين او ثلاث او اربع وبها قصور مشيدة بالبياض النفيس ومناظر حسنة بشبابيك الخرط والزجاج ومفروشة بالبلاط والرخام وقيساريات وحوانيت وخانات واسواق دائمة يباع فيها الانواع المختلفة من مأكول وملبوس وغير ذلك وبها ديوان المركز والضبطية والبوسطة ومحكمة شرعية كبرى من احدى عشر محكمة فى مديرية الغربية كلها مأذونة بتحرير المبايعات والاسقاطات والايلولات والرهونات ونحو ذلك وفيها مدينة لتعليم اللغات وفيها نحو اربعين مسجد غير الزوايا الصغيرة واكثرها عامر مقام الشعائر والجمعة والجماعة (وقد تم ذكرهم لاحقا) وفيها اربعة وعشرون سبيل لشرب الادميين والبهائم بعضهم تابع للمساجد والاخر مستقل فى داخل البلد وخارجها وفيها نحو 25 مكتبا لتعليم اولاد المسلمين القراءة والكتابة وبعضها تابع للمساجد والاخر مستقل وفيها مكاتب لأطفال النصارى وفيها بيعة لليهود بحارة جامع النصر (العمرى) تعرف بخوخة اليهود مبنية قبل الاسلام ورمت سنة 1280هـ وهى على طبقتين ويسكنها بعض اليهود وقد بنوا لها حماما فوق تل بجوارها وجعلوه حلزونيا على ارتفاع 13.82متر وفيها كنيسة للاقباط بسويقة النصارى وهى قديمة وعلى دورين وبها معمل فراريج يستخرج منه كل سنة نحو 100000 فرخ وبها ثلاث دوائر لضرب الارز وبها ثلاث ورش احدهما للمرحومة والدة الخديوي إسماعيل وورشتان للخواجة فرنسيس الانكليزى عند قنطرة النيروز ومبنى المديرية سابقا
مقالة على باشا مبارك عنها
انها غاية فى حسن الموقع وطيب الهواء ولأن للبقاع تأثير فى الطباع فهى منبع كثير من الافاضل و منشأ للعلماء الجهابذة الأماثل و يتميز اهلها بالتدين الشديد والخصال الحسنة
مقالة الرئيس محمد أنور السادات عنها فى عيد العمال مايو 1973
جزء من خطاب الرئيس السادات فى المحلة الكبرى 1 مايو 1973 الاهرام القاهرية 2 مايو 1973 بسم الله ايها الاخوة إن لقاءنا جميعا فى هذا المكان على هذا النحو وفى هذا اليوم وفى هذه الظروف لقاء له معنى بل له معان لا يصح ان تفوتنا هذا المكان - المحلة الكبرى - قلب الدلتا المصرية قلب الريف المصرى وفى نفس الوقت قلب الصناعة المصرية معقل ومعقل من اهم معاقلها ورمز من رموز الاستمرار المصرى فى العمل ذلك لأن البداية كانت قبل الثورة وزادت ثلاث مرات فى الحجم والقدرة بعدها على هذا النحو فى الريف المصرى وبالصناعة المصرية . فإن المحلة الكبرى تجسد تجسيدا كاملا نضال الانسان المصرى فى القرية وفى المصنع اى نضال الفلاحين والعمال أى نضال القوى القائدة فى تحالف قوى الشعب العامل .
وفى هذا اليوم وباحتفالنا بعيد العمال ، فإن هذا اللقاء يكتسب معنى كبير فى بلد قام تاريخه كله واستمرت حضارته على العمل الانسانى والعمل الانسانى وحده. ويهتم تطوره ومستقبله بالعمل الانسانى والعمل الانسانى وحده وفى هذه الظروف التى نحاول فيها ان نمسك باقدارنا ونتحمل مسؤليات وأن نحمى آمالنا وآمال امتنا ونحمى ارضنا وارض العرب جميعا وشرفنا وشرف الاجيال القادمة كلها .
فإن هذا اللقاء فى هذا المكان على هذا النحو وفى هذا اليوم لابد أن يحمل جانب المعانى الكبيرة إلهاما عظيما يؤكد قيمها و مبادئها ، يؤكد لنا ان وحدة الامة اساس ، ويؤكد ان استمرار الامة ضمان ، ويؤكد لنا ان القرية والمصنع هما فى نفس الوقت القلعة والمدفع . و يؤكد لنا ان دور الفلاحين والعمال هو على الخط الاول من النضال مهما كانت نوعيته اقتصاديا كانت او اجتماعيا او دفاعيا ويؤكد لنا أن الطريق إلى المستقبل وإلى الامل له مفتاح واحد هو العمل . ويؤكد لنا اخيرا ان الامم والشعوب تواجه لحظات حسم ومصير يصبح فيها محتما عليها ان تحمل اقدارها على ايديها وأن تواجه ما أذن الله لها ان تواجهه.
معالم مدينة المحلة الكبرى
معالم اسلامية
تعتبر مدينة المحلة ثالث اكبر مدينة بها آثار اسلامية بعد رشيد وفوة تتميز مدينة المحلة الكبرى بعدد من المنشأت الاسلامية الاثرية والتى تحوى عدد من المساجد والقباب والمنشآت الاثرية على مر العصور الاسلامية
مسجد العمري 21 هـ 641 م
مسجد المتولي (الطريني الكبير) 840هـ
مسجد ولي الدين الجندي 700هـ
مسجد بن عطاء الله السكندري 986هـ
مسجد ابو العباس الحريثي 725هـ
مسجد الشريف المغربي 1135هـ
مسجد الغمري القبلي 508هـ
مسجد أبو الحسن العباس 490هـ 1097م
مسجد الرديني 490هـ 1097م
مسجد أبو سيفين 611هـ
مسجد التوبة 423هـ
مسجد الامير مراد 766 هـ
مسجد الامير جاويش 884هـ
مسجد الامير عاصى 780هـ
مسجد الأمير سبح الله 1111هـ
مسجد عبد ربه الشرنوبي 718هـ
مسجد الشريف 1056هـ
مسجد الحنفي 867هـ
مسجد الامير 674هـ
مسجد الشيخ محمد 795هـ
مسجد الشيخ ابو القاسم 851هـ
مسجد المنسوب 910هـ
مسجد الروازقية 805هـ
مسجد محمد المحجوب 881هـ
مسجد الامير بالي 1185 هـ
مسجد الخبى 973هـ
مسجد الصياد 831هـ
مسجد بن دعبس 782هـ
مسجد الشيخ زهير 826هـ
مسجد السمسار 970هـ
مسجد الشيخ خضر 1034هـ
مسجد الشوافعية 952هـ
مسجد أبو بكر الطريني (الطريني الصغير) 800هـ
مسجد الامام 992هـ
مسجد أبي الفضل الوزيري 806هـ
مسجد الأربعين (سوق اللبن) 740هـ
وكالة الغوري الثانية 1510م 939هـ
حمام المتولي 1164هـ
دار الحكم (الظاهر بيبرس) 658 هـ 1260م
قبة سعد الانصاري 134هـ
قبة الشيخ العسقلاني 765هـ
قبة الاقماعي 311هـ
قبة الشيخ جبريل الكتيلي 853هـ
قبة الشيخ بسيسة 963هـ
قباب الشهداء 21هـ
معالم مسيحية
توجد بمدينة المحلة عدد من الكنائس اقدمها
كاتدرائية مارجرجس (منطقة صندفا)
وتوجد كنائس اخرى
مطرانية المحلة الكبرى وتوابعها (كنيسة السيدة العذراء)(منطقة السبع بنات)
كنيسة الملاك ميخائيل (منطقة شكرى القوتلى)
كنيسة مار مينا (منطقة الدلتا - موقف طلعت حرب)
كنيسة الانبا انطونيوس والشهيد جورجيوس (شارع 23 يوليو)
كنيسة القديسة دميانة (منطقة ابو راضى)
ويوجد كنائس للطائفة الكاثوليكية
كنيسة القديس اغسطينس (منطقة السبع بنات)
كنيسة الاخوة ( منطقة السبع بنات )
وكنيسة للطائفة الانجيلية
الكنيسة الانجيلية ( شكرى القوتلى )
معالم يهودية
يوجد بمدينة المحلة الكبرى منشآت لليهود اهمها:
المعبد اليهودى (سوق اللبن) تم بناؤه قبل د الاسلام وتسمى (خوخة اليهود)
كنيس يهودى بمنطقة السبع بنات تم تحويله إلى كنيسة كاثوليكية
مقابر اليهود فى اول شارع الجمهورية تم تحويله لمدفن كاثوليكى
معالم معاصرة
يوجد بمدينة المحلة الكبرى معالم تدل على ريادتها فى الوقت المعاصر ومنها على سبيل المثال
برج ساعة شركة مصر للغزل والنسج 1933م ـ وهو ثانى اعلى برج فى العالم
شركة مصر للغزل والنسيج ـ اكبر شركة فى الشرق الاوسط والثالثة على العالم
نادي مجلس بلدية المحلة الكبرى 1931
نادي غزل المحلة 1927
نادى الصيد الرياضى
نادى الرياضات البحرية
نادى التجديف الرياضى
مركز شباب المحلة 1955ـ وهو ثانى أكبر مركز شباب فى الجمهورية بعد مركز شباب الجزيرة بالقاهرة
قرية الميريلاند السياحية
مدينة ميدو بارك الترفيهية
سوق الجمعة والثلاثاء
عديد من المحلات التجارية
مسجد عبد الحى خليل
مسجد عبد المجيد قادوس
قصر عبد الحى باشا خليل ( قصر ثقافة المحلة)
مبنى مكتبة مجلس بلدى المدينة ( المكتبة العامة)
مصانع الغزل والنسيج الخاصة
محطة تقوية الارسال التلفزيونى العملاقة
مبانى مستشفى صدر المحلة القديمة (فاروق)
النصب التذكارى للجندى المجهول فى ميدان 6 اكتوبر
المسرح المكشوف بالحديقة الثقافية بميدان الشون
مسرح _ غزل _ المحلة
استادبلدية المحلة
استاد غزل المحلة (يحتل المركز الرابع بين استادات مصر من حيث المساحة وسعة الجمهور حيث يسع حوالى70الف متفرج بعد اساد القاهرة والكلية الحربيةواستاد الاسكندرية)
تمثال نهضة الصناعة المصريةالموجود بشارع 23يوليو(البحر)ويعبر عن مرأة مصرية تحما باحدى يدها كتاب واليد الأخرى مرفوعة الى السماءحاملة ترس صناعة الغزل والنسيج


Add a Comment

أحمد تره من المملكة العربية السعودية
25 اغسطس, 2007 11:51 م
اشكرك اخي على هذه المعلومات التي كنت اجهل منها الكثير مع العلم انني من ابناء المحله الكبرى بس فين راحت صناعة الغزل والنسيج هذه الايام ؟؟؟؟؟؟؟